هل تتحول مصر لمصدِّر كبير للنفط بدلاً من الاستيراد؟

خطتها تتوقف على مشروعات الطاقة الجديدة

يبدو مستقبل قطاع الطاقة في مصر واعداً، في ظل اكتشاف شركة إيني الجديد للنفط والغاز في غرب الدولة، ولكن خطة البلاد للتحول إلى مصدر رئيسي للطاقة تواجه تحديات كبيرة.

بعد تحقيق أرقام قياسية للإنتاج في سبتمبر/أيلول للمرة الأولى منذ عام 1957، للشركة العامة للبترول المملوكة للحكومة وصل إلى 74 ألف برميل مكافئ يومياً  يومياً، بالإضافة إلى خطط إنشاء مصافٍ جديدة ومستويات عالية من إنتاج الغاز الطبيعي المسال، يبدو أنَّ مصر مستعدة ليس فقط لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة، بل أيضاً لتصبح مُصدِّراً رئيساً، حسبما ورد في تقرير لموقع oilprice  البريطاني.

وأعلنت شركة إيني الإيطالية العملاقة للنفط، هذا الأسبوع، أنها حققت ثلاثة اكتشافات نفطية وغازية جديدة في منطقة مليحة بغرب مصر، باحتياطيات نفطية تقدر بنحو 50 مليون برميل من الخام، أي ما يعادل 6000 برميل يومياً من المكافئ النفطي. وتمتلك إيني حصة قدرها 38% في مليحة، تتقاسمها مع شركة “لوك أويل” التي تمتلك 21%، والهيئة المصرية العامة للبترول بنسبة 50%.

وبعد الاكتشاف، أصدرت شركة النفط العملاقة بياناً صحفياً قالت فيه: “تواصل إيني متابعة استراتيجيتها الناجحة للتنقيب عن الحقول القريبة والبنية التحتية في الصحراء الغربية المصرية من خلال مشروع عجيبة المشترك بين إيني والهيئة المصرية العامة للبترول؛ مما يتيح زيادة قيمة هذه الموارد الجديدة سريعاً”.

مصر قد تكتفي ذاتياً من النفط عام 2023

ويضيف الاكتشاف الجديد إلى إعلان مصر الأخير أنها تتوقع أن تصبح مكتفية ذاتياً من النفط بحلول عام 2023. وعملت مصر باطراد على زيادة إنتاجها النفطي لتعزيز أمن الطاقة في السنوات الأخيرة. 

وتواصل الهيئة العامة للبترول والعديد من شركات النفط العالمية متابعة عمليات التنقيب والإنتاج في جميع أنحاء البلاد، مع مشاركة شركة أباتشي الأمريكية وشركة إيني الإيطالية وشركة دراغون أويل الإماراتية وشركة داتش شل الهولندية في صناعة النفط المصرية.

وتعتبر اكتشافات إيني هي الأحدث بين العديد من اكتشافات النفط والغاز المهمة على مدار العقد الماضي. وقد شهدت السنوات الست الماضية 295 اكتشافاً بترولياً، و197 اكتشافاً للنفط الخام، و98 اكتشافاً للغاز، بإجمالي ما يقرب من 372 مليون برميل من النفط والمكثفات و38 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، في أكبر منطقة منتجة للنفط في مصر، وهي المنطقة الغربية، وكذلك في الصحراء الشرقية والبحر المتوسط ​​وسيناء والدلتا وخليج السويس.

كما أنها تتوسع في بناء المصافي، وتخطط لتصبح من كبار مصدري الغاز لأوروبا

ووضعت مصر خططاً وطنية لتحدي